الارشيف / العرب / اليوم السابع

مقتل عميد بجهاز أمنى يؤمن تحركات رئيس الوزراء العراقى فى مواجهات مع مقاتلين

قتل عميد فى القوات الخاصة العراقية يتولى أمن تحركات رئيس الوزراء العراقى حيدر العبادى بعد مواجهات إثر خلاف مع مقاتلين، بحسب ما أعلن مسؤولون ومكتب رئاسة الحكومة العراقية.

وأعلن مسؤول فى جهاز الاستخبارات فى سامراء فى شمال بغداد أن العميد فى القوات الخاصة شريف إسماعيل كان متوجها من بغداد إلى محافظة نينوى، عشية زيارة محتملة لرئيس الوزراء حيدر العبادى.

وأشار المسؤول طالبا عدم كشف هويته إلى حصول "مشادات كلامية مع المنتسبين لسرايا السلام" وهو تنظيم مسلح تابع للزعيم الشيعى مقتدى الصدر.

وتابع المسؤول أن الموكب أكمل بعد ذلك طريقه ولدى وصوله إلى أحد مخارج سامراء، على بعد نحو 100 كيلومتر من بغداد "حصلت مواجهات بين سرايا السلام والمرافقين للعميد".

وأضاف المتحدث أن المواجهات أدت إلى "استشهاد العميد واصابة منتسبين وتم نقلهم الى محافظة بغداد".

من جهته اكد مكتب رئاسة الحكومة العراقية فى بيان مقتل العميد اسماعيل، موضحا أن رئيس الوزراء "أمر بفتح تحقيق فورى".

والبيان الذى لا يشير إلى زيارة للعبادى إلى محافظة نينوى يتحدث عن "إطلاق نار (...) من قبل عناصر غير منضبطة"، من دون تحديد الجهة المسؤولة.

ويأتى ذلك قبل شهرين من انتخابات تشريعية يأمل العبادى ان تبقيه فى رئاسة الحكومة، لا سيما بعد اعلانه الانتصار على تنظيم داعش نهاية العام الماضى.

وكان محللون اشاروا سابقا الى احتمال قيام تحالف انتخابى بين العبادى واحزاب متحالفة مع الصدر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا