العرب / بوابة الشروق

ممثل فلسطين بالأمم المتحدة: نطالب بتحقيق دولي لإثبات الانتهاكات التي تمارس ضد الشعب الفلسطيني

أكد ممثل فلسطين لدى مجلس حقوق الإنسان، السفير إبراهيم خريشة، على أن آلاف المتظاهرين الذين خرجوا للتعبير عن استيائهم جراء نقل السفارة الأمريكية إلى القدس يوم الاثنين الماضي، لم يحملوا سلاح ناري أو قاتل، قائلًا: «المتظاهرين خرجوا من جميع الأراضي الفلسطينية احتجاجًا على نقل السفارة، وكانوا يحملوا الأعلام فقط».

وأضاف «خريشة»، في كلمته أثناء اجتماع مجلس حقوق الإنسان الطارئ، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، صباح الجمعة، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي مارس أبشع أنواع العنف ضد المتظاهرين العزل، مطالبًا بتحقيق دول للوقوف على حقيقة ما حدث من انتهاكات ضد الشعب الفلسطيني على يد جيش الاحتلال الإسرائيلي.

ويعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اجتماعًا طارئًا لمناقشة الأحداث الأخيرة في فلسطين، صباح اليوم.

واحتفلت الولايات المتحدة، الاثنين الماضي، بافتتاح سفارتها لدى إسرائيل في مدينة القدس، بمشاركة نحو 33 دولة، والتي جاءت بالتزامن مع الذكرى الـ70 للنكبة، ما أدى إلى خروج مظاهرات فلسطينية حاشدة احتجاجًا على فتح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة، أسفرت عن سقوط 60 شهيدًا وقرابة 3 آلاف مصاب، بسبب استخدام القوات الإسرائيلية للرصاص الحي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا