العرب / المصرى اليوم

​​البرلمان العربي يُعلن دعمه لدولة فلسطينية عاصمتها القدس

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال رئيس البرلمان العربي، الدكتور مشعل السلمي، إن البرلمان العربي سيستمر في العمل دعمًا لصمود الشعب الفلسطيني، حتى ينال حقوقه المشروعة في قيام دولتهم المستقلة وعاصمتها مدينة القدس«.

وأضاف السلمي، في كلمته أمام الجلسة الخامسة والختامية في دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي، اليوم الأربعاء، بمقر الجامعة العربية: «أن شعار هذه الدورة هو القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين»، مشيرا إلى أن البرلمان العربي وضع ثلاث خطط عمل من أجل فلسطين من بينها التصدي للتغلغل الإسرائيلي في إفريقيا ومواجهة قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وأشار إلى أن البرلمان العربي وضع في هذه الدورة خطة لرفع السودان من قائمة الاٍرهاب الأمريكية، وسوف تعرض على الجلسة العامة للتصديق عليها وبدء تنفيذها، مضيفًا أن البرلمان العربي يعمل أيضا على إصدار تقارير عن حالة حقوق الإنسان في العالم العربي.

وأكد نجاح البرلمان العربي في توثيق العلاقات مع الاتحاد البرلماني الدولي، مشيرا إلى أن هذه العلاقات أثمرت عن تبني الاتحاد مقترح البرلمان العربي بإنشاء منتدى دولي للبرلمانات الإقليمية.

وتابع السلمي: «إننا نعمل على تقريب وجهات النظر بين الأطراف الليبية، ونؤيد دعم الشرعية الدستورية في اليمن والتصدي للتهديد الحوثي للسعودية عبر إطلاق الصواريخ الباليستية ضد أراضيها.

وأكد أن البرلمان العربي كممثل للشعب العربي يرصد ويتابع التطورات، ويتصدى للتحديات، التي شكلت جوهر عملنا ونشاطنا، وحتمت علينا مضاعفة الجهد، وتستوجب منا جميعًا قادة وشعوبًا أفرادًا ومؤسسات التصدي لها، بوحدة الموقف العربي وتعزيز التضامن العربي الصادق، والعمل على تقديم الحلول لهذه التحديات والصعوبات، بما نملك من أدوات وصلاحيات وإمكانيات.

وأشار السلمى إلى أنه كان للبرلمان العربي خلال هذا الدور العديد من النشاطات والأعمال والجهود لتحقيق طموحات وآمال الشعب العربي، في مقدمتها قضية العرب الأولى فلسطين، فكانت خطط العمل الثلاث: التصدي للتغلغل الإسرائيلي في إفريقيا، ومواجهة قرار الإدراة الأمريكية المرفوض بالاعتراف بالقدس عاصمةً لقوة الاحتلال، ومواجهة ترشح قوة الاحتلال لشغل مقعد غير دائم بمجلس الأمن الدولي.

ولفت إلى أن أعمال وجهود البرلمان العربي أثمرت خلال دورة الانعقاد عن صدور العديد من الوثائق وخطط العمل، في مقدمتها الوثيقة العربية الشاملة لمكافحة التطرف والإرهاب، والتقرير الأول عن الحالة السياسية في العالم العربي، وخطط العمل الثلاث الخاصة بفلسطين، وخطة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وخطة دعم الدول العربية الأقل نموًا.

وقال إن البرلمان العربي، يعمل الآن على إصدار تقرير حالة حقوق الإنسان في العالم العربي، وتقرير للحالة الاقتصادية والاجتماعية في العالم العربي، كما يتم التحضير لإصدار خمسة قوانين استرشادية في مجالات: التعليم العالي والبحث العلمي، وحفظ الآثار العربية، وشبكة أمان اجتماعي عربي، وتحقيق الأمن الغذائي العربي، وجذب رءوس الأموال العربية داخل العالم العربي.

وأشار إلى أن البرلمان العربي قام بتفعيل الدبلوماسية البرلمانية العربية من خلال توثيق العلاقات وتعزيزها مع الاتحاد البرلماني الدولي، وبناء شراكات قوية مع البرلمانات الإقليمية المماثلة، أثمرت عن تبنى الاتحاد البرلماني الدولي مقترح رئيس البرلمان العربي بشأن إنشاء «المنتدى الدولي للبرلمانات الإقليمية» وتم البدء في التحضير لعقد هذا المنتدى في المكسيك قريبًا.

وأعلن السلمي البدء في تنفيذ خطة البرلمان العربي لرفع اسم دولة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب والتي شهدت مشاركة وفد رفيع المستوى عن جمهورية السودان برئاسة أسامة فيصل وزير الدولة بوزارة الخارجية.

وجدد رئيس البرلمان العربي الالتزام بدعم الشرعية الدستورية بجمهورية اليمن، وقال: «إننا نراقب عن كثب تطورات الوضع في الحديدة، مؤكدين دعمنا لقوات التحالف العربي للدفاع عن الشرعية في اليمن، والتصدي لما تقوم به ميليشيات الحوثي المدعومة من النظام الإيراني، من اعتداءات على الشعب اليمني وعلى دول الجوار اليمني من خلال إطلاق الصواريخ البالستية إيرانية الصنع، الأمر الذي يمثل تهديدًا للأمن القومي العربي والإقليمي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا