العرب / الجزيرة نت

عملية عراقية جديدة ضد تنظيم الدولة.. أين تنشط خلاياه؟

بدأت القوات العراقية اليوم الأربعاء -بالتنسيق مع البشمركة الكردية- عملية عسكرية واسعة للقضاء على خلايا لتنظيم الدولة الإسلامية في وسط البلاد بين طريق ديالى-كركوك والحدود مع إيران.
 
وأعلن المتحدث باسم مركز الإعلام الأمني العراقي العميد يحيى رسول انطلاق عملية "ثأر الشهداء" بمشاركة الجيش والشرطة الاتحادية والرد السريع والحشد الشعبي وشرطة ديالى وصلاح الدين، وبتنسيق مع قوات البشمركة الكردية وبإسناد من القوات الجوية العراقية وطيران التحالف الدولي.

وأشار رسول إلى أن العملية تهدف إلى "تطهير المناطق الكائنة شرق طريق ديالى-كركوك".

وتأتي هذه العملية ردا على إعدام تنظيم الدولة ستة رهائن من قوات الأمن والحشد الشعبي كانوا بحوزته، وعثرت القوات الأمنية على جثثهم الأسبوع الماضي على طريق بغداد-كركوك.

وأثار الحادث الأخير غضباً عارماً في البلاد، وتعهدت الحكومة بالثأر لمقتل أفراد الأمن.

ونفذت السلطات العراقية الخميس الماضي حكم الإعدام شنقا بحق 13 شخصا مدانا بالإرهاب، فيما بدا ردا مباشرا على إعدام التنظيم للرهائن.

وتشهد المناطق الواقعة في محيط كركوك وديالى شمالا تدهورا أمنيا، حيث لا يزال مسلحو تنظيم الدولة قادرين على نصب حواجز وخطف عابرين. كما لا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيًا إلى أسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل العام 2014.

وكانت بغداد أعلنت انتهاء الحرب ضد تنظيم الدولة في ديسمبر/كانون الأول الماضي عقب استعادة آخر مدينة مأهولة كانت تحت سيطرته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا