ثقافة وفن / هسبريس

فيلم "دقات القدر" لليونسي .. قصة عالمية تتحول إلى حكاية محلية

  • 1/2
  • 2/2

عفيفة الحسينات*

السبت 02 مارس 2019 - 08:07

تقديم

بدعوة كريمة من المخرج الصديق محمد اليونسي، حضرت عرضا جد خاص ومغلق لفيلمه الأخير "دقات القدر" في صيغته الأولى. وهو الفيلم الذي اشتغلت على ترجمة حواراته إلى اللغة الإنجليزية، مما مكنني من معرفة ظروف تصويره وسياقاته الصعبة.

هنا قراءة سيميائية وثقافية بصرية في الفيلم كما رأيته.

طنجة ... صيف ... وما يتبع ذلك من لهيب الأسعار وازدحام الشوارع وغلاء الخدمات وعجرفة أصحاب الفنادق نظرا للإقبال الكبير على منتوجهم السياحي... تتعثر كل مبادرات استكمال تمويل تصوير أي فيلم بميزانية صغيرة في ظروف مثل هذه بالطبع... وذلك ما حدث للمخرج محمد اليونسي وهو يتهيأ لتصوير فيلمه "دقات القدر".

تنكر الإسبان لالتزاماتهم بالمساهمة في التمويل وفي توفير كنيستين للتصوير دعما ومساهمة، وذلك بمجرد علمهم بطبيعة السيناريو الذي يثير قضية القصف بالسلاح الكيميائي لأقاليم الشمال المغربي إبان فترة استعمار الريف، كخلفية لقصة نبيلة تحيل سرديا وسيميائيا على القضية الكونية لتحرير المرأة بين حكايتين:

ـــ حكاية مغربية ريفية نموذجية تستبيح التقاليد القبلية فيها زوجة الأخ لأخيه وهو مازال على قيد الحياة رغم رفضها، إنها حكاية "توضا".

ــــ وأخرى إسبانية تفرض ديكتاتورية الأب فيها على شابة في قمة عنفوانها دفن شبابها في رهبنة رهيبة يرفضها بشدة وبطاقة حب شاب ينبض حياة وحبا، إنها حكاية "ماريا".

وستنكشف طبيعة نية الطرف الإسباني أكثر عندما سيتم رفض الفيزا بشكل عبثي للفريق السينمائي المغربي المكون من المخرج والمدير الفني والمنتجة بسبب طبيعة السيناريو، وهو ما سيقلب كل الحسابات والتحضيرات ويخلط أوراقها رأسا على عقب ويضع الفيلم أمام تحدي استحالة التصوير.

قصتا الفيلم محليتان كما سبق الذكر، كل في سياقها، لكنهما من حيث القيم التي ترتبطان بها وتستمدان منها المعنى والمغزى كونيتان. فقضية المرأة بامتداداتها بالنسبة لقيم العدالة والحرية والخطاب النسائي على الأقل كونية تشمل كل الثقافات والمجتمعات رغم الاختلافات في الحدة وفي عمق ظاهرة التمييز والعنف الممارس على النساء بكل أشكاله.

إن فيلم "دقات القدر" لصاحبه المخرج محمد اليونسي، وانطلاقا من القصتين الرئيسيتين، المغربية والإسبانية، فيلم ذو جمالية متميزة بسبب محلية "توضا" و"ماريا"، مطرزة في الكونية (القضية النسائية عموما) من منظور جد حداثي وإيجابي.

تظهر جمالية الفيلم وإيجابية الموقف الذي يعبر عنه المخرج من خلال النهاية: امرأتان عانتا الأمرين لانتزاع حريتهما وحقوقهما، تتجهان في الأخير نحو بؤرة نور واضحة وقوية. إنهما تنطلقان نحو آفاق الحرية والجمال والعدالة (أليس النور والضوء في كل المتخيل الكوني والرصيد الأسطوري العالمي رمزا لكل تنوير وتفاؤل وانشراح وخير؟).

يحيلنا ما سبق إلى الحديث عن العالم الفانطاستيكي في الفيلم. إنه العالم الموازي للعالم الواقعي للقصتين المحليتين المغربية والإسبانية. فإذا كانت القصتان تشكلان الجزء الواقعي لسيميائيات وثقافة الفيلم البصرية، وذلك من خلال التشكيل البهي للصورة في فضاءات شمال مغرب العشرية الثالثة للقرن الماضي، حيث ينتصر الإصرار والإرادة وعزة النفس، رغم المجاعة والاحتلال والقهر، على العنف وعلى التحكم وعلى السُّخرة، فإن العالم الفانطاستيكي عالم يتنفس فيه السينمائي محمد اليونسي فلسفة تعالٍ وتسامٍ عن اليومي، ليتمكن من شاعريةِ تعبيرٍ عن ظلم التاريخ وتزويره، وعن انحراف الالتزام الإنساني بالقيم، وعن غياب التعايش والتسامح والاعتراف بالآخر مُمثلا في المرأة أساسا، المرأة التي بمقدار ما هي صُلب الحياة بمقدار ما هي أكبر ضحية لانحراف الإنسانية عن القيم الكونية النبيلة.

إن رمزية المرآة، التي تعكس ما نريد أن نراه وقد تبوح بما لا نريد الاعتراف أو البوح به... هي التي تدل على الصورة وليس على الأصل. مشهد المرآة هذا مشهد رفيع الجمالية؛ فمن الصورة ينعتق الأصل لأن سيطرة الصورة "نفي" للأصل، فكان لا بد من تكسير المرآة لتحرير الأصل. هكذا تتوحد قيمة الحقيقة في المرآة مع تكسيرها ومع القضية النسائية لتنتقل قضية حرية وتحرير نصف المجتمع من المحلية إلى العالمية.

مشهد "انعتاق المرأتين" من المرآة المكسرة وعدوُّهما بين تماثيل الرجال الذين يجسدون في القصتين السلطة الذكورية على تعدد هوياتهم، مشهدُ إيقاعٍ بصري بطعم معنى عميق الدلالات رفيع التشكيل البصري ونبيل المعاني السيميائية.

*كاتبة وناقدة فنية باحثة في سميائيات الصورة والثقافة البصرية أستاذة متخصصة في اللغة والثقافة الإنجلوسكسونية

[email protected]

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا