الارشيف / الاقتصاد / الجزيرة نت

النفط يرتفع بفعل تزايد الطلب وعقوبات إيران

ارتفعت أسعار النفط اليوم الجمعة بفعل طلب قوي واستمرار تخفيضات المعروض بقيادة منظمة أوبك وعقوبات أميركية وشيكة على إيران، المصدر الرئيسي للخام.

لكن الأسواق ظلت دون أعلى مستوياتها في عدة أعوام المسجلة خلال الجلسة السابقة، حيث من المتوقع أن تبطل زيادة الإنتاج من الولايات المتحدة أثر بعض النقص الحاصل في المعروض على الأقل.

ووصلت العقود الآجلة لخام برنت صباحا إلى 79.50 دولارا للبرميل، مرتفعة 20 سنتا بما يعادل 0.25% عن إغلاقها السابق. واخترق برنت مستوى 80 دولارا للمرة الأولى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014 أمس الخميس.

وسجلت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 71.61 دولارا للبرميل بزيادة 12 سنتا أو 0.2% عن التسوية السابقة.

كما تلقت أسعار الخام دعما من تخفيضات المعروض التوافقية بقيادة منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) والهادفة إلى كبح العرض.

عطش آسيوي
وقال جاك ألاردايس محلل أبحاث النفط والغاز في كانتور فيتزجيرالد "المخزونات العالمية تقترب من متوسطات المدى الطويل، مما ينبئ بأن تخفيضات المعروض المنسقة بين أوبك وغير الأعضاء ناجحة".

وفضلا عن تخفيضات أوبك، فإن الطلب القوي وتراجع إنتاج فنزويلا وإعلان الولايات المتحدة في وقت سابق هذا الشهر عزمها تجديد عقوبات على إيران العضو في أوبك ساعد في دفع برنت للارتفاع 20% منذ بداية العام الحالي.

وقال بنك الاستثمار الأميركي جيفريز إن العقوبات على إيران قد تحجب أكثر من مليون برميل يوميا عن السوق. وذكر بنك باركليز البريطاني اليوم الجمعة أنه يتوقع أن يبلغ متوسط سعر برميل برنت 70 دولارا هذا العام و65 دولارا في 2019، ارتفاعا من تقديرات سابقة كانت تبلغ 63 و60 دولارا.

وفي ظل بلوغ أسعار الخام مستويات لم تشهدها منذ 2014، حذّر ألاردايس من أن ارتفاع تكاليف الوقود قد ينال من الاستهلاك.

فعند 80 دولارا للبرميل، يكلف عطش آسيا للنفط المنطقة تريليون دولار سنويا، أي أكثر من مثلي 2015 و2016، العامين السابقين لتخفيضات أوبك التي بدأت في 2017.

وقال باركليز "ارتفاع أسعار النفط بسبب شح الأسواق الحاضرة والتوترات الجيوسياسية قد يثقل كاهل توقعات الاقتصاد الكلي لدول الأسواق الناشئة الآسيوية كثيرا".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا