الاقتصاد / جريدة الرياض

"صدارة" و"فيوليا" توقعان مذكرة تفاهم لبناء وحدة مرافق لإدارة النفايات وتوليد الطاقة في مجمع "بلاسكيم"

  • 1/2
  • 2/2

وقعت شركة صدارة للكيميائيات «صدارة» مذكرة تفاهم مع شركة «فيوليا الشرق الأوسط» «فيوليا»، وهي شركة عالمية رائدة في مجال إدارة النفايات الصناعية، تتخذ من باريس مقراً لها، وذلك لبناء وحدة مرافق خدمية مركزية مستدامة في مجمع الصناعات الكيميائية والتحويلية «بلاسكيم»، الذي يُعتبر ثمرة للتعاون الفريد بين «صدارة» و»الهيئة الملكية للجبيل وينبع» لإنشاء عشرات المصانع التحويلية لإنتاج منتجات استهلاكية تحد من مثيلاتها من الواردات الخارجية.

وستتيح مذكرة التفاهم هذه لصدارة حلولاً بعيدة المدى لإدارة النفايات، كما ستتيح لفيوليا الفرصة لبناء وحدة منافع تتضمن مرافق لإدارة النفايات وتوليد الطاقة من النفايات في مجمع «بلاسكيم»، حيث ستقوم فيوليا من خلال هذه الوحدة الجديدة بإدارة ومعالجة جزء كبير من نفايات مجمع صدارة للكيميائيات.

وأوضح د. فيصل الفقير الرئيس التنفيذي لصدارة أن أحد الدوافع الرئيسة في صدارة يتمثل في تشجيع نشوء ونمو قطاع الصناعات التحويلية في المملكة، إلى جانب الالتزام الدائم بالمسؤولية تجاه البيئة، مبينا أن صدارة ستتمكن من خلال مذكرة التفاهم هذه من تحقيق هذين الهدفين الرئيسين، كما عبر عن عظيم سروره بإقامة الشراكة مع شركة فيوليا لتقديم هذه الحلول الخاصة بإدارة ومعالجة النفايات، حيث إن التعاون مع شركاء مثل فيوليا يحفز نمو قطاع الصناعات التحويلية في المملكة. وسيتم حرق النفايات الصناعية في «جزيرة» تابعة لوحدة المرافق المركزية، التي ستقوم بدورها باستعادة الحرارة الناتجة عن هذه العملية لإنتاج بخار كمنتج ثانوي يمكن الاستفادة منه، وسيُمثل ذلك حافزاً لجذب المستثمرين في مجمع «بلاسكيم» حيث سيزود مصانعهم المقترح تشييدها بالبخار بأسعار جاذبة، وبالإضافة إلى ذلك سيُنتج مرفق فيوليا المياه المبردة والهواء المضغوط الذي سيتوفر للمستثمرين في مجمع «بلاسكيم» لاستخدامه في الأغراض الصناعية.

من جانبه قال فيصل الدويش الرئيس التنفيذي لشركة فيوليا «نحن متحمسون بشدة للإسهام بما لدينا من معرفة وخبرة بما يخدم عملية تطوير مجمع (بلاسكيم)، الذي يعتبر أحد الجهود المهمة في مدينة الجبيل الصناعية، وسيتم تشييد وحدة المرافق الخدمية وفقاً لمبادئ تقوم على مراعاة البيئة بمفهوم (الاقتصاد الدائري)، وهو عبارة عن نموذج اقتصادي دولي مُفضل يعمل على استدامة استخدام الموارد لأطول فترة للاستفادة منها بأكبر قدر ممكن، ثم العمل على تصنيع منتجات إضافية وتوليد الطاقة من خلالها مرة أخرى، وهو المفهوم الذي نلتزم به تماماً في فيوليا».

د. فيصل الفقير

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا