الاقتصاد / اليوم السابع

الحكومة المصرية تستهدف تقديم 200 خدمة ذكية عام 2020

السعى لميكنة الخدمات الحكومية عبر تطبيقات الهاتف المحمول

معايير عالمية لبناء منظومة ذكية متكاملة لتبادل البيانات بين الجهات الحكومية

 

قال المهندس أشرف عبدالحفيظ، مساعد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى لشؤون قواعد البيانات والخدمات الحكومية، أن الحكومة المصرية قطعت شوطاً كبيراً فى التحول الذكى للخدمات العامة المقدمة للمواطن المصري. وأكد اهتمام مصر بالتوجه نحو الريادة العالمية للتحول الذكى فى تقديم الخدمات منذ أغسطس 2016، ببناء منظومة فنية متكاملة لتبادل البيانات بين الجهات الحكومية، وفقاً للمعايير العالمية بما يضمن أعلى مستويات السرية والتأمين والحفاظ على خصوصية البيانات والسماح بتكامل المعلومات على مستوى الأجهزة الحكومية.

 

جاء ذلك ضمن فعاليات "مؤتمر مصر للتميُّز الحكومي" المُنعقد بالقاهرة فى الفترة من 3 إلى 4 يوليو الجاري؛ تفعيلاً للشراكة الاستراتيجية بين جمهورية مصر العربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، بما يُسْهِم فى تحقيق أهداف "رؤية مصر 2030"؛ بهدف تبادل الخبرات، والاطلاع على أفضل ممارسات العمل الحكومى بين الدولتين.

جاء ذلك خلال الكلمة التى ألقاها كومان والتى حملت عنوان "كيفية صناعة تجارب متميزة للمتعاملين"، ضمن فعاليات مؤتمر "مصر للتميز الحكومى 2018"، الذى تقيمه وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى برعاية السيد رئيس الجمهورية، الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبتشريف الأستاذ الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وبالشراكة مع دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشرح عبد الحفيظ مراحل التطور باتجاه تقديم الخدمات الحكويمة الذكية عبر ربط 20 جهة حكومية فى تقديم الخدمات العامة كمرحلة أولي، ثم وضع مخطط مستقبلى لربط 100 جهة حكومية بحلول 2020، بهدف الوصول بمصر وقتها إلى أفضل 30 دولة فى العالم على مستوى تقديم الخدمات الحكومية.

واستعرض عبد الحفيظ تجربة تطوير بوابة الخدمات الحكومية الرقمية (الإصدار الثالث) لتصبح منصة للخدمات الحكومية تتضمن 75 خدمة رقمية بجودة عالية وآمنة وموثوقة وسهلة الاستخدام ومتاحة بعدة لغات أجنبية، مؤكدًا أن الحكومة تسعى للارتقاء بذلك بإطلاق الإصدار الرابع لتلك البوابة لتقديم 300 خدمة بحلول 2020.

وقدم أشرف عبدالحفيظ خطة الحكومة المستقبلية لتوفير خدماتها عبر منصة تطبيقات الهاتف المحمول، والسعى لكى تكون الأفضل فى الخدمات العالمية المقدمة، وتوفير تجربة مُرضية للمتعاملين من خلال تطبيقات ذكية من شأنها تمكين معظم المواطنين من الحصول على كافة الخدمات الحكومية (الشخصية والاجتماعية والصحية) الخاصة بالمواطن فى كافة الدوائر الحكومية؛ لافتا إلى أن الحكومة لديها 30 خدمة حالياً وتسعى لتصل 200 خدمة بحلول عام 2020.

وعرض تجربة مصر فى ميكنة مكاتب الصحة، التى استهدفت بناء قاعدة بيانات متكاملة للمواليد والوفيات من خلال ميكنة تسجيل بياناتهم بمكاتب الصحة المنتشرة فى أنحاء الجمهورية وربطها بقواعد البيانات القومية مثل الرقم القومى والأسرة والتأمين الصحى والدعم والتطعيمات، وفى ذلك الإطار نجحت وزارة التخطيط فى ميكنة 4571 مكتب صحة، و300 إدارة صحية، و27 مديرية صحية، وهو ما ساعد فى إطلاق الساعة السكانية بنظام التحديث اللحظي.

وتابع مساعد وزير التخطيط: "من خلال النظام المميكن يتم ربط جميع المستويات الإدارية بوزارة الصحة بشبكة خاصة مؤمنة تسمح لكل مستوى بمتابعة مؤشرات وتفاصيل أداء المستويات الأدنى فى وقت قياسي، كما تسمح بتوسيع أنشطة الوحدات الصحية لخدمة خطط تطوير وزارة الصحة".

وأوضح أن الحرص على ميكنة بيانات المواليد والوفيات جاء بهدف استخراج المؤشرات والمعلومات وإظهارها بشكل مبسط من خلال لوحات قياسات Dashboards، أمام جميع الجهات الحكومية للكشف عن التغييرات السكانية وأسباب الوفيات وتوزيعها العددى والسكانى وإعداد وتوزيع وأنواع الحوادث.

واعتبر أشرف عبدالحفيظ أن تجربة مصر فى ميكنة مكاتب وزارة الصحة ساعدت على تتبع الوفيات بسبب الأمراض الوبائية والتعرف على مواقع حدوثها من خلال خرائط تتفاعل بشكل لحظى مع البيانات والتى تعتبر مكونا أساسيا فى إدارة الازمات الخاصة بتفشى الأمراض والأوبئة.

ولفت عبد الحفيظ إلى نجاح الوزارة فى تطوير المراكز التكنولوجية لخدمات المحليات، منها ميكنة دورات عمل وخدمات 5 دواوين محافظات من 27 محافظة وميكنة دورات عمل وخدمات 180 وحدة محلية من 318 وحدة محلية وميكنة دورات عمل وخدمات 16 مدينة جديدة من 22 مدينة موضحاً أن متوسط عدد الخدمات المحلية المميكنة بلغ 150 خدمة على مستوى المحافظات والمدن والأحياء.

وعرض نماذج للمحافظات الذكية التى نجحت فى تقديم العديد من الخدمات للمواطن بشكل إلكترونى مثل خدمات الشهر العقاري، وتراخيص البناء والهدم، وعدد من خدمات المرور، وغيرها، كذلك إنشاء أول خريطة اقتصادية، مهمتها تسهيل إجراءات إصدار التراخيص الخاصة بالمنشآت الاقتصادية من خلال حصر واستكمال قواعد البيانات الموجودة فى مكاتب السجل التجارى المنتشرة على مستوى محافظات الجمهورية وربطها بكافة أجهزة الدولة من خلال منظومة G2G.

وعدّد ملامح من نتائج التحول الذكى للخدمات الحكومية منها تطوير نظم وحدات ونيابات المرور لتشمل 171 وحدة مرور و228 نيابة مرور و11 منفذا جمركيا، وتطوير 28 مكتبا من مكاتب الشهر العقاري، وتقديم خدمات التنسيق الإلكترونى لسبعمائة ألف طالب سنوياً، وإنشاء بوابات لتقديم الخدمات الحكومية لأربع وعشرين محافظة، وثلاث مدن وأربع وزارات وإنشاء قواعد بيانات المستحضرات الصيدلية وبوابة الوظائف الحكومية وقاعدة بيانات المترددين على المستشفيات بالإضافة إلى حصر أصول الدولة.

ويشغل أشرف عبدالحفيظ منصب مساعد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى لشؤون قواعد البيانات والخدمات الحكومية، كما شغل العديد من المناصب منها رئيس قطاع السياسات والبرامج بوزارة التخطيط، وشارك بالعديد من الأنشطة القومية فى المجلس الأعلى للتحول الرقمى، منها مشروع منظومة الخدمات الحكومية المتكاملة G2G، وبناء قاعدة بيانات العاملين بالجهاز الإدارى للدولة. وإعداد قواعد البيانات القومية، مثل قاعدة بيانات المواليد والوفيات وارتباطها لحظيا بالساعة السكانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا