أسواق / إقتصاد / الاقتصادية نت

الامارات: أنهيار “أبراج” سيدعم تغييرات رقابية أشد صرامة

قال الرئيس التنفيذي لسلطة دبي للخدمات المالية في تقرير إن السلطة قد تدخل تغييرات على إجراءات الرقابة عقب انهيار شركة الاستثمار المباشر أبراج. وكانت أبراج التي مقرها دبي أكبر صندوق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أعلنت إفلاسها العام الماضي إثر خلاف مع مستثمرين من بينهم مؤسسة جيتس بشأن صندوق للرعاية الصحية حجمه مليار دولار.

?cid=367212

وقال بريان ستايروولت الرئيس التنفيذي لسلطة الخدمات المالية في التقرير، وفقاً لوكالة رويترز: “سيؤثر انهيار هذه الشركة على طريقة تفكيرنا بشأن حوكمة الشركات وتحديد المسؤوليات في الإدارة العليا وبشأن أفضل سبل تحديد المسؤولية عن الالتزام في الشركات الخاضعة للرقابة”.

وتقدمت أبراج بطلب تصفية مؤقت في جزر كايمان العام الماضي. وأحد كيانات أبراج حاصل علي ترخيص من سلطة دبي للخدمات المالية.

وتابع ستايروولت “إذا خلصت سلطة دبي للخدمات المالية، بعد تحقيقاتنا، إلي أن هناك دروساً مستفادة، فسنتبنى خطوات لتشديد إشرافنا الرقابي”.

وأضاف “سنراجع أيضاً نهجنا الرقابي المرتكز على المخاطر للتأكد من أنه يستوعب تماماً بعض سمات هذه الحالة تحديداً”.

وفي أغسطس/ آب الماضي، منعت السلطة شركة أبراج كابيتال من الاضطلاع بأعمال جديدة أو نقل الأموال إلى شركة أبراج لإدارة الاستثمارات المحدودة، في إطار تحقيق في أنشطة المجموعة.

وأكد اليوم ستايروولت أن السلطة تبنت خطوات تنظيمية وساعدت المصفين لكن أبراج القابضة وأبراج لإدارة الاستثمار وصناديق الاستثمار المباشر التابعة لها لم تكن تخضع لسلطتها الرقابية لأن مقرها في جزر كايمان.

ونوه ستايروولت بقوله: “سنري إذا ما كان نظامنا يعالج بشكل سليم وضع الشركات التي تؤسس كيانات قانونية تتبادل الخدمات فيما بينها في أماكن مختلفة، وهو ما قد يعقد عملية الإشراف”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا