أسواق / إقتصاد / الاقتصادية نت

عوامل ستدعم تقلبات الاسواق المالية القادمة ….تعرف عليها

شهد الأسبوع الماضي ثلاثة أحداث بارزة فيما يتعلق بالأسواق المالية، كان لكل منهم أهمية كبيرة في حد ذاته، ومعا يشيرون إلى خطر التقلبات وعدم راحة المستثمرين في الأشهر المقبلة، بعد أن اتسم الربع الأول من العام الجاري بعوائد مرتفعة وتقلبات منخفضة نسبيا. كان الحدث الأول يتعلق بالبريكست وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إذ لم يتمكن البرلمان البريطاني مرة أخرى من التوصل إلى توافق في الآراء بشأن العلاقات المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، ورفض للمرة الثالثة الاقتراح المقدم من رئيس الوزراء تيريزا ماي، وثمانية بدائل أخرى مطروحة من المشرعين.

?cid=367212

سلط عجز البرلمان من التوصل إلى توافق في الآراء الضوء على الانقسامات داخل المملكة المتحدة بشأن البريكست، وأضاف مزيدا من الغموض حول الموقف بأكمله في ظل اقتراب الموعد النهائي الذي حدده الاتحاد الأوروبي لتنفيذ البريكست والذي ينتهي في أقل من أسبوعين.

وبطبيعة الحال تأثر الوضع الإقتصادي بالاضطرابات السياسية في بريطانيا، ومن المحتمل أن تشهد المملكة مزيدا من تباطؤ في النمو وتأجيل للاستثمارات. كما أثرت اتفاقية البريكست على الاتحاد الأوروبي بأكمله وأظهرت مدى الافتقار إلى القيادة الحاسمة ومدي تباطؤ السياسات المؤيدة للنمو.

أما الحدث الثاني يتعلق بموقف بنك الاحتياطي الفيدرالي من أسعار الفائدة، فبعد أن رفع البنك سعر الفائدة أربعة مرات في العام الجاري، التزم البنك بالهدوء في الأسابيع الأخيرة وقرر البقاء بعيدا عن دائرة الضوء لفترة من الوقت.

وأوضح مسؤولي البنك أنه من غير المحتمل خفض أسعار الفائدة في العام الجاري، وتوقع بعضهم أن ترتفع الأسعار مرة أخرى، في ظل الضغوط المفروضة على البنك من قبل البيت الأبيض لخفض أسعار الفائدة بمقدار نصف درجة مئوية، مما يشير باحتمالية حدوث تقلبات في الأسعار بسبب تشابك الوضع السياسي.

وبالنسبة للحدث الثالث فكان من نصيب الأسواق المالية، إذ استمر انخفاض العوائد على السندات الحكومية في جذب اهتمام المستثمرين في الأسبوع الماضي، وانخفض مزاد السندات الألمانية لعشرة سنوات، وتراجعت عائدات السندات الأمريكية لنفس الفترة الزمنية إلى أقل من 2.40% للمرة الأولى منذ عام 2016. وحظيت أسواق السندات والأسهم بأسبوع قوي في جميع أنحاء العالم.

وعلى الرغم من أن جميع المستثمرين فرحين للغاية بالأداء الجيد للربع الأول من العام الجاري، إلا أن الاضطربات السياسية ستؤثر على أداء الأسواق المالية العالمية، ويجب على الجميع تجهيز أنفسهم لمستويات عالية من التقلب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا