الارشيف / غير مصنف / المصرى اليوم

«المصري اليوم» ترصد شكاوى مواطنين من استخراج بطاقات التموين عبر المحمول

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

بعد مرور 45 يومًا على بدء تطبيق وزارة التموين لخدمة استخراج البطاقات التموينية (بدل الفاقد والتالف، والفصل الاجتماعي، وحذف مستفيد)، عن طريق المحمول، خلال ١٥ يوما كحد أقصى، شهدت مكاتب تموين مصر القديمة والسيدة زينب، زحاما شديدا من المواطنين للحصول بطاقاتهم التموينية بعد اتباع الخطوات ولكن دون جدوى، بسبب مشاكل «السيستم الجديد»، وتجاوز المدة المحددة.

وقالت هالة عبدالعزيز، مواطنة مسنة بمكتب تموين مصر القديمة، لـ«المصري اليوم»: «إنها تقدمت بطلب للمكتب منذ 3 أشهر لحذف أحد أفراد البطاقة التي يبلغ عددها 7 أفرادها بسبب الوفاة، ولكن تم حذف جميع أفراد البطاقة الأحياء، والإبقاء على حالة الوفاة بالبطاقة».

واشتكى محمد السيد، مواطن بمكتب تموين مصر القديمة، أنه منذ 7 سنوات يسعى لإصدار بطاقة تموين، وتقدم أكثر من 30 مرة، ومؤخرا ظهر أن أبنائي مقيدين على بطاقة أخرى بخلاف الحقيقة، وبعد ذلك توجهت للمكتب والمديرية والوزارة ولكن دون جدوى، وحتى الآن ليس لدي بطاقة تموين».

وأضاف أن «استخراج بطاقة تموين جديدة (وهم)، وذلك بعد فشل جميع محاولاتي لاستخراج بطاقتي».

وقال هيثم فتحي الشربيني، مواطن بمكتب تموين مصر القديمة: «تقدمت بطلب بدل فاقد، وبالفعل استلم الموظف المختص بالمكتب مستنداتي وأعطاني رقم الطلب، وأرسلته من خلال هاتفي المحمول برسالة، ولكن تم الرد بــ(عذرا بيانات المستفيدين المسجلين على البطاقة غير مكتملة للطلب)، وبعد ذلك ذهبت للمكتب مجددا لاستكمال مستنداتي، ولكن سليمان فهمي أبوشنب، مدير المكتب، رد قائلا: (لا يمكن إضافة أي تعديل على السيستم في المنظومة الجديدة)».

بدوره، طالب مدير مكتب مصر القديمة الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين، بضرورة إضافة أيقونة ملاحظات على «السيستم الجديد»، وذلك لتسجيل شكاوى كل مواطن حال عدم قبول طلبه على «السيستم»، حيث أن مسار الطلب داخل النظام حاليا يسمح لمدير المكتب بتسجيل الطلب ليتم مراجعته من المديرية، ثم وزارة التموين، ثم وزارة الإنتاج الحربي، وأخيرا الرقابة الإدارية، التي تصدر أمر لشركات إصدار البطاقات بطباعة البطاقة حال اكتمال مستندات مقدم الطلب، ولكن حال رفض الطلب خلال تلك الدورة، لن يتمكن المكتب من معرفة الجهة التي رفضت الطلب أو الأسباب أو طريقة الحل.

وسبق أن أعلنت وزارة التموين عن خطوات استخراج بطاقة التموين عبر الهاتف المحمول، حيث تتضمن قيام المواطن بتقديم طلبة بمكتب التموين، وبمجرد تقديم الطلب سيقوم بإرسال رسالة فارغة بقيمة جنيه واحد من التليفون المحمول الخاص به على رقم (91237)، سيتم الرد عليه في الحال بأن طلبه تم تسجيله على النظام الإلكتروني أم لا.

وفي حال عدم تسجيله، سيمكنه الرجوع لمكتب التموين للتأكد من تسجيل طلبه، وبعد أسبوع من تسجيل الطلب سيتم الرد على المواطن برسالة على رقم المحمول الخاص به بأن طلبه تم قبوله أو رفضه، وفي حال الرفض سيتم ذكر أسباب الرفض، وفي حال القبول سيتم إرسال رسالة أخرى للمواطن بعد 15 يومًا عمل من تقديم الطلب تفيد بأن بطاقته تم استخراجها، وعليه بالتوجه لمكتب التموين لاستلام بطاقتك.

وبمجرد استلام المواطن البطاقة من مكتب التموين سيقوم رسالة أخرى بقيمة جنيه واحد على نفس رقم الخدمة «91237»، ويكتب المواطن داخل الرسالة رقم «1»، وسيتم الرد عليه برسالة مجانية تتضمن الرقم السري الخاص ببطاقته التموينية وتفعيل البطاقة.

وقال محمد حسن، مواطن بمكتب تموين السيدة زينب: «تقدمت لاستخراج بطاقة تموينية لأسرتي المكونة من 6 أفراد منذ 4 أشهر، إلا أنني كلما أتوجه لمكتب التموين يكون الرد في كل مرة (البطاقات في الشركة المسؤولة عن إصدارها)»، مضيفًا: «لا أطيق أبدًا أن تستمر حياتي وأسرتي على هذه الوتيرة خلال الفترة المقبلة، فيجب أن يتحرك المسئولون للبحث عن حل».

وقال رمضان صابر، مواطن، «تقدمت بطلب تحويل بطاقة التموين من حلوان إلى مصر القديمة، وبالفعل تم تحويلها بعد 4 شهور ليتم وقفها بعد ذلك، وإبلاغي بالعودة إلى مكتب حلوان، لأن البطاقة لم يتم تحويلها كيف وأنا أصرف بها، ووافقت وذهبت لمكتب حلوان ولم أجد البطاقة، وذهبت لمكتب مصر القديمة ليرد مدير المكتب بيانات البطاقة غير مسجلة».

وتابع محمد مهران، مواطن، أنه «لديه من الأبناء 4، إضافة إلى زوجته، وتسلم البطاقة التموينية، واستخدمها لمدة 6 أشهر فقط، وفجأة توقفت عن العمل، إذ لا يستطيع البقال التمويني، إدخال الرقم السري، وعند الذهاب لمكتب التموين، حاول الموظف إعادة تعيين كلمة السر مرة أخرى، إلا أن البطاقة لم تستجب، فطلب مني كتابة طلب بإعادة إصدارها ومنذ 3 أشهر لم يتم إصدار غيرها»، مضيفا: «لا أعلم ماذا أفعل غير أنني كل يومين أذهب للسؤال عن البطاقة والإجابة (السيستم الجديد)».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا