غير مصنف / فرانس 24

رئيس حكومة إسبانيا يعترف بفشله أمام البرلمان قبل بدء التصويت لحجب الثقة عنه

أقر رئيس الوزراء ماريانو راخوي الجمعة بفشله أمام أعضاء مجلس النواب قبل التصويت لحجب الثقة عن حكومته. ويحكم راخوي البلاد منذ العام 2011 وبإسقاطه ستطوى صفحة من تاريخ إسبانيا.

اعترف رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الجمعة بفشله في البرلمان قبل تصويت لحجب الثقة عن حكومته تمكن الاشتراكي بيدرو سانشيز من إقناع غالبية متنوعة بالقبول به. وتمكن زعيم الحزب الاشتراكي بيدرو سانشيز من توفير الغالبية المطلوبة لإقرارها.

وقال رئيس الحكومة المحافظ "يمكننا أن نستنتج أنه سيتم تبني مذكرة حجب الثقة. بنتيجة ذلك، سيصبح بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الجديد"، قبل أن يهنئ خصمه.

ويذكر أن سانشيز تمكن من إقناع تيارات سياسية مختلفة بالتصويت لصالح عزل رئيس الحكومة المحافظ الذي يحكم البلاد منذ ست سنوات، بعد إدانة الحزب الشعبي الذي يتزعمه في قضية فساد أضعفته.

بذلك ستطوى صفحة من تاريخ إسبانيا شهدت أزمات كبرى صمد أمامها راخوي (63 عاما) الذي يحكم البلاد منذ كانون الأول/ديسمبر 2011 ولا سيما الانكماش الذي جاء نتيجة إجراءات تقشفية قاسية وشهر من الشلل السياسي في 2016 وصولا إلى محاولة انفصال إقليم كاتالونيا العام الماضي.

ومن أصل 350 نائبا في البرلمان، تمكن سانشيز من جمع 180 صوتا هي أصوات النواب الاشتراكيين (84 نائبا) واليساريين الراديكاليين في حزب بوديموس والاستقلاليين الكاتالونيين والقوميين الباسكيين.

غادر راخوي البرلمان الخميس عندما وجه إليه حزب الباسك القومي الممثل بخمسة نواب ضربة قاضية بإعلانه الموافقة على مذكرة حجب الثقة مع أنه صوت لمصلحة ميزانية الحكومة الأسبوع الماضي. ولإقناع الباسكيين، تعهد سانشيز لهم بعدم المساس بالميزانية التي تتضمن مخصصات كبيرة لمنطقة الباسك. كما وعد انفصاليي كاتالونيا بأنه سيحاول "بناء جسور الحوار" مع حكومة كيم تورا.

وقال زعيم حزب بوديموس اليساري الراديكالي بابلو ايغليسياس معبرا عن ارتياحه الخميس "أخيرا سنخرج الحزب الشعبي" من الحكومة.

 

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 01/06/2018

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا