الارشيف / أخبار العالم / RT Arabic (روسيا اليوم)

روسيا تساعد اليابان في التخلص من آثار كارثة "فوكوشيما"

أكدت عدة جامعات وهيئات علمية روسية مواصلة الأبحاث المشتركة المخصصة لمعالجة الآثار التي نجمت عن "كارثة فوكوشيما" النووية في اليابان.

ووفقا لموقع "فيستي"، فإن مجموعة من العلماء التابعين لمعهد "خلوبين" الروسي للدراسات النووية، ومعهد أبحاث المفاعلات النووية الروسي، ومعهد أبحاث الجيولوجيا ورواسب التربة في الأكاديمية الروسية للعلوم، قد أتموا المرحلة الثانية من مشروع "دراسة تغيرات الرواسب النووية"، الذي خصص لمعالجة آثار كارثة "فوكوشيما" في اليابان.

وخلال هذه المرحلة من المشروع، قام العلماء بتجارب درسوا خلالها المواد التي تسربت من المفاعل الأول الذي تضرر في محطة "فوكوشيما" النووية، ووضعوا بيانات ستساعدهم على معرفة التأثيرات المستقبلية لتلك المواد، وتفادي خطرها، ووضع مخطط دقيق لمعالجتها في المستقبل القريب.

وتجدر الإشارة إلى أن زلزالا بلغت شدته 9 درجات ضرب شمال شرق اليابان، في 11 مارس 2011، ما تسبب بحدوث تسونامي كبير، أدى بدوره إلى انهيار 3 من أصل 6 مفاعلات نووية في محطة "فوكوشيما" النووية، وتسبب بإجلاء 160 ألف شخص من المناطق المحيطة بالمحطة، وحدوث الكثير من الوفيات. أما آثار هذه الكارثة، فمن المتوقع أن تبقى لأكثر من 4 عقود.

المصدر: فيستي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا