أخبار العالم / RT Arabic (روسيا اليوم)

الكرملين يتخذ قرارا هاما بخصوص "سجن الحيتان"

أعلن الكرملين عن قرار ملزم بنقل الحيتان المحتجزة فيما يعرف بـ "سجن الحيتان"، إلى مركز الثدييات البحرية في أقصى شرق روسيا، إلى حين دراسة إمكانية نقلها إلى المحيط الهادئ.

وسيقوم العلماء والأطباء البيطريون بفحص الحيتان ودراسة فيما إذا كان بإمكانها التأقلم والعيش في المحيط، حتى تتم إعادتها إلى موطنها الأصلي.

وبذلك تنوي السلطات الروسية وضع خطة لإعادة تأهيل الحيتان "المسجونة" بما يخولها العيش في بيئتها الطبيعية، في حين سيتم إعادة الحيتان "القاتلة" و"البيضاء" إلى المحيط، إذا تأكد العلماء أن القرار لن يعرض حياتها للخطر.

وصدرت التصريحات الرسمية الأخيرة على لسان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، الذي قال: "لا يمكن اعتبار أن المشكلة قد حلت بالكامل، ولا نعدها كذلك"، وأكد بيسكوف أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، قد أمر باتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ الحيتان المئة، في 1 مارس الجاري.

كما يختلف العلماء المسؤولون عن القضية، حول مدى جاهزية الحيتان الحبيسة للعودة إلى المحيط، فبعضهم يرى أنها تستطيع الحياة ويجب إطلاقها قبل قدوم الصيف، في حين ينصح آخرون بالتريث لأن 15 من تلك الحيتان ما زالت صغيرة للعيش معتمدة على نفسها في المحيط.

وظهرت المشكلة أول مرة للعيان عندما اكتشفت السلطات وجود "سجن للحيتان" على ساحل المحيط الهادئ، في شهر نوفمبر الماضي، حيث فتحت تحقيقا موسعا حول "السجن" والجهة المشغلة له، مركز تأهيل الثدييات البحرية.

وانتشرت صور "السجن" سريعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الذي يفترض أنه قد شكل "لأسباب تعليمية"، في حين يشكك ناشطون حقوقيون بذلك، ويرون أن الحيتان جمعت لكي يتم بيعها لمعارض أسماك وحدائق ملاهي في الصين.

ومنذ اكتشاف "السجن البحري"، اختفت 4 حيتان من داخله، ليبرر المشغلون اختفاءها بأنها هربت منه إلى المحيط، في حين يشتبه علماء البيئة بنفوق تلك الحيتان المفقودة.

وكان العديد من النجوم والمشاهير العالميين قد طالبوا السلطات الروسية بإطلاق سراح الحيتان، ومنهم باميلا أندرسون وليوناردو دي كابريو.

المصدر: RT

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا