الارشيف / أخبار العالم / RT Arabic (روسيا اليوم)

ترامب يقوم بحركة مسرحية على أرض كوريا الشمالية

"خطوة ترامب المفاجئة أسست لتغيرات في السياسة العالمية كلها"، عنوان مقال أليكسي نيتشايف، في "فزغلياد"، حول البعد الرمزي لدخول ترامب أراضي كوريا الشمالية.

وجاء في المقال: أصبح دونالد ترامب أول رئيس أمريكي تطأ قدمه أراضي كوريا الشمالية. فخلال زيارته الرسمية إلى سيئول، تخطى الرئيس الأمريكي خط ترسيم الحدود بين الكوريتين. وشكّل الاجتماع مع كيم جونغ أون مفاجأة للجميع.

وفي الصدد، يرى مدير مركز المعلومات السياسية، أليكسي موخين، أن اللقاء بين رئيسي الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية لم يكن اجتماعا دوليا مهما، إنما مجرد جلسة للالتقاط الصور. وأضاف أن الطرفين أدركا عدم جدوى اللقاء من وجهة نظر سياسية ودبلوماسية، لكنهما أفادا منها 100 % من حيث الصورة.

ومع ذلك، يرى الخبراء الذين سألتهم "فزغلياد" رأيهم أن هناك الآن احتمالات جيدة أمام الولايات المتحدة وكوريا الشمالية لتسوية العلاقات على الرغم من الطابع المسرحي لزيارة ترامب.

وقال أستاذ الدراسات الكورية في قسم الدراسات الشرقية بمعهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، غيورغي تولورايا: "هناك الكثير من التأثيرات المسرحية في سياسة ترامب. ومنها، خطوات ترامب المعدودة على أرض كوريا الشمالية، التي بفضلها دخل ترامب التاريخ كأول رئيس للولايات المتحدة يطأ أرض كوريا الديمقراطية".

وأضاف: "نشهد تطورات دراماتيكية. فمؤخرا، وصل المفاوضون من الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية، إلى طريق مسدود، ولم يكن واضحا ما الذي يمكن فعله بعد. ثم تدخل ترامب شخصيا في الموقف، والتقى بكيم، فإذا هم يتابعون المفاوضات على خطوات..

وبما أننا نتحدث عن استراتيجية التنازلات المتبادلة، فهذا يعني أن الكوريين الشماليين حققوا فوزا دبلوماسيا، لأن هذا كان موقفهم. لكن ترامب بمهارته المسرحية، قدّم الأمر كما لو كان هو المبادر لتحقيق انفراجة في العلاقات، والحيلولة دون الحرب وإحلال السلام في شبه الجزيرة الكورية".

وختم تولورايا بالقول: "بالنسبة لكيم، هذا مفيد أيضا، فهو يراهن على إيجاد حل وسط مع ترامب قبل نهاية هذا العام، فبعد ذلك سيركز ترامب على الاستعداد للانتخابات ولن يكون لديه وقت لكوريا".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى