أخبار العالم / الدستور

مثول مؤسس منظمة لـ"القتل الرحيم" أمام القضاء السويسرى

مثل مؤسس إحدى منظمات "القتل الرحيم" السويسرية أمام القضاء في بلدة أوستر، اليوم الجمعة، بناء على اتهامات بأنه تربح بشكل غير قانوني من المساعدة على الانتحار بجمع مبالغ هائلة من ثلاث ألمانيات.

ويسمح القانون السويسري بالمساعدة على الانتحار، ولكن المساعدة لإنهاء حياة شخص ما "بدافع الأنانية" ليست قانونية.

وتفيد المزاعم بأن لودفيج مينلي، 85 عامًا، وهو مؤسس منظمة "ديجنيتاس" للقتل الرحيم، تلقى تبرعًا بقيمة أكثر من 100 ألف فرانك سويسري في 2003 من امرأة ألمانية تلقت مساعدة في الانتحار من ديجنيتاس.

وفي حالتين أخريين، تلقى مينلي، بحسب المزاعم، عشرة آلاف فرانك سويسري من كل من أم ألمانية وابنتها رغم أن خدمات ديجنيتاس لا تكلف سوى آلاف قليلة من الفرنكات.

وقالت متحدثة باسم المحكمة إنه رغم أن المحاكمة ستستمر يوما واحدا فإن الحكم قد يتم الإعلان عنه في موعد لاحق.

ويسعى الادعاء إلى تغريم "مينلي" 65 ألف فرانك وهي المعادلة المالية لعقوبة السجن لمدة عام، ويعاقب القانون بالسجن خمس سنوات كحد أدنى من التربح من وراء القتل الرحيم.

جدير بالذكر أن قانون القتل الرحيم الليبرالي في سويسرا كان تحت الأضواء الأسبوع الماضي عندما أنهى عالم البيئة الأسترالي "ديفيد جودال" 104 أعوام حياته في بازل، بعدما جاء من بلاده حيث يُحظر القتل الرحيم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا