أخبار العالم / بوابة الشروق

هجوم بقنابل يدوية يعزز المخاوف من حدوث موجة عنف مع اقتراب الانتخابات في باكستان

ألقى مسلحون قنابل يدوية على مقر لحزب سياسي في باكستان، ما تسبب في إصابة نحو 12 شخصا من ناشطي الحزب وعزز المخاوف من أن المسلحين الإسلاميين قد يسعون إلى عرقلة العملية الديمقراطية من خلال استخدام العنف.

وصرح مسؤولون، اليوم الأربعاء بأن الهجوم على مقر حزب نجم الرياضة السابق عمران خان، تزامن مع تحذير جديد من جانب الأجهزة الأمنية من أن مسلحي "طالبان" و"داعش" قد يشنون هجمات على مرشحين وقيادات سياسية.

ويعد الحادث الذي وقع الليلة الماضية شمال غربي البلاد، قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات المقررة في 25 يوليو، هو أول حادث عنف يستهدف العملية الانتخابية.

وقال مجيب طالبور، المتحدث باسم الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب: "نخشى من حدوث المزيد من الهجمات في فترة ما قبل الانتخابات".

كانت حركة "طالبان"، قد شنت هجمات قبل انتخابات عام 2013 أسفرت عن مقتل المئات من ناشطي جماعات سياسية ليبرالية وأجبرت بعض الأحزاب على تعليق حملاتها الانتخابية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا