أخبار العالم / RT Arabic (روسيا اليوم)

إجراءات روسية سورية لإنقاذ لاجئي مخيم الركبان

عقدت جلسة مشتركة، للهيئات السورية والروسية الخاصة بعودة اللاجئين السوريين إلى الوطن. وترأس الجلسة الفريق أول، م. ي. ميزينتسيف.

وأعرب الجانبان، عن القلق العميق من الوضع الكارثي للاجئين في مخيم الركبان، القريب من الحدود مع الأردن.

ويثير هذا الوضع، كذلك قلق العديد من المنظمات الإنسانية الدولية، والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة.

ويدل استطلاع أجراه ممثلو هذه المنظمات، بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري، داخل مخيم الركبان، على أن أغلبية الموجودين في هذا المخيم يرغبون بالعودة إلى الأراضي الواقعة تحت سيطرة الحكومة السورية، ولكن الجماعات المسلحة، وخاصة "مغاوير الثورة، المدعومة من الجانب الأمريكي، تمنع ذلك.

 ويقوم الأمريكيون في قاعدة "التنف"، بنشر الإشاعات وتخويف اللاجئين من مغبة العودة إلى الوطن. ويطالب مسلحو "مغاوير الثورة"، الراغبين بمغادرة "الركبان" بتسديد مبالغ مالية كبيرة بالدولار الأمريكي.

وعلى الرغم من قوافل المساعدات الإنسانية التي وصلت مؤخرا إلى "الركبان"، إلا أن الوضع يواصل تدهوره. وتنتشر بشكل دائم بين اللاجئين، الأمراض المعدية والقمل والجرب. وهناك إصابات بمرض الجذام الخطير. وتزداد الوفيات بسبب البرد وانعدام الشروط الصحية ومتطلبات النظافة العامة، وتفشي الأمراض الجلدية، والأنفلونزا، والحصبة، والسل، والربو. وهناك نقص كبير الرعاية الطبية الأساسية، ولا يتوفر الحد المطلوب من الغذاء والوقود.

وفي ظل هذه الظروف، اتخذت الحكومة السورية، بمساعدة الجيش الروسي، إجراءات غير مسبوقة لإنقاذ اللاجئين المذكورين. وتم فتح مراكز استقبال لهم في مختلف المحافظات والمناطق حيث تتوفر فيها كل متطلبات المعيشة الأساسية.

وتدرك السلطات السورية، أن تأخير عملية إجلاء المتواجدين في "الركبان" سيزيد من معاناتهم وسيؤدي لسقوط ضحايا جدد، لذلك قامت اليوم بتجهيز حافلات ستتوجه عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم، إلى المنطقة لنقل اللاجئين الراغبين بذلك إلى عدة مراكز بما في ذلك في دمشق وتدمر. وتم إبلاغ مدير مكتب المفوضية العليا للاجئين، بذلك.

وزارة الدفاع الروسية

في هذه الظروف، تكون قيادة القوة الأمريكية في المنطقة، ملزمة بتوفير المرور الآمن للحافلات عبر المنطقة المحتلة في التنف.

وقال الفريق أول، م. ي. ميزينتسيف: "نتوجه إلى قيادة المجموعة الأمريكية، في التنف، ونقول، عليكم تقع المسؤولية الكاملة عن توفير العبور الآمن للقافلة التي تنقل اللاجئين عبر منطقة الـ55 كلم الواقعة تحت سيطرتكم. والآن بات عليكم، بالأفعال وليس بالأقوال، إثبات قدرتكم على العمل من أجل خير السوريين، الموجودين في "الركبان"- الذين في غالبيتهم الساحقة، حوالي 40 ألف شخص، أكدوا رغبتهم بمغادرة المخيم فورا وذلك لمعاناتهم من الجوع والبرد والفقر المدقع والعبودية والقهر. لا يجوز للعالم المتحضر، أن ينظر إلى ذلك بلا مبالاة ودون اتخاذ تدابير حاسمة لإنقاذ سكان الركبان وخاصة الكبار في السن والنساء والأطفال".

المصدر: وزارة الدفاع الروسية

 

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا